جالتييه يعلق على اعتراض مبابي بشان دوره فى باريس سان جيرمان | الاخبار - العمدة سبورت الجديد
آخر الأخبار
جالتييه يعلق على اعتراض مبابي بشان دوره فى باريس سان جيرمان | الاخبار

جالتييه يعلق على اعتراض مبابي بشان دوره فى باريس سان جيرمان | الاخبار

 

تحدث كريستوف جالتييه، مدير فني فريق باريس سان جيرمان، عن الأزمة المُثارة بينه وبين النجم كيليان مبابي فى النادى الفرنسي.

وأبدى مبابي فى وقت لاحق اعتراضه على المـركـز الذي يلعــب به فى باريس سان جيرمان، كمهاجـم صريح، حيث يفضل اللعب على الجناح أو لاعــب محور مثلما يفعل فى منتخـب فرنسا.

وتسبب مبابي فى انتشار تكهنات حول سوء العلاقة بينه وبين جالتييه، بعد ما نشره عبر صفحتة الرسمية بموقع “إنستجرام”، عقب التعــادل السلبى يـوم السبت الماضي مع ريمس فى الدورى الفرنسي.

وكتب مبابي آنذاك: “تعــادل سلبي، المباراه المقبلة الثلاثاء”، مع وضع هاشتاج “Pivotgang#”، والذي استخدمه البعض لدعـم النجم الفرنسي فى المطالبة بشعوره بحرية أكثر فى اللعب مع بي اس جي، مثل ما يشعر به مع منتخـب بلاده.

ويفضل مبابي، فى منتخـب فرنسا، اللعب بجوار مهاجـم صريح مثل أوليفىه جيرو، وذلك حتى يتسنى له التحرك بحرية.

وعن ذلك، قــال جالتييه فى تصـريحـات نشرتها مجموعه “rmc” الفرنسية: “نعم، بالطبع كان هناك رد فعل من مبابي عبد المباراه، رد فعل ساخن، بسـبـب الإحباط من النتيجه، ومع تلك المباراه شدية القوة”.

واضاف: “تحدثت كثيرًا مع مبابي فى بداية العام، كنت منتبهًا جدًا لتصـريحـاته عن دوره فى منتخـب فرنسا، حيث يشعر براحة أكبر هناك فى مركزه”.

وأعلن: “لا أعرف ما قيل لكيليان قبل وصولي، ولكننا ناقشنا الأمر كثيرًا أثناء الصيف للبحث عن مهاجـم آخر، بملف تعريف آخر، للسماح لكيليان بالتطور أكثر فى منطقته المفضلة، ولكن لم يصل هذا اللاعــب”.

وواصل: “لدينا لاعــبون آخرون من الطراز العالمي، تربط نيمار وميسي علاقة حقيقية بكيليان، لكنه يجد نفسه أحيانًا فى الوسـط، مثل المحوري، إنه ذكي وقادر على تكييف طريقته وفقًا للخطط المختلفة، نحن تحدثنا عن الأمر باستفاضة أمس، ناقشنا توقعاته”.

وأردف: “مبابي كان مريضًا ومتعبًا امام ريمس، لذلك كان هناك ردة فعله، هذه مناقشات غالبًا ما نجريها مع كيليان، أتبادل معه كثيرًا لمحاولة طمانته، نحن حساسون جدًا لملاحظاته لانه لاعــب مهم جدًا”.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *