برونو فرنانديز: غضبت بشدة من فشل انتقــالي لـ نادِ إنجليزى قبل مانشستر يونايتد | الدورى الإنجليزى - العمدة سبورت الجديد
آخر الأخبار
برونو فرنانديز: غضبت بشدة من فشل انتقــالي لـ نادِ إنجليزى قبل مانشستر يونايتد | الدورى الإنجليزى

برونو فرنانديز: غضبت بشدة من فشل انتقــالي لـ نادِ إنجليزى قبل مانشستر يونايتد | الدورى الإنجليزى

يعترف برونو فرنانديز بانه كان “غاضبًا حقًا” عندما فشل فى الانضـمام إلى نادٍ آخر فى الدورى الإنجليزى الممتاز قبل ان يكمل انتقــاله “الحلم” إلى مانشستر يونايتد.

انضـم صانع الألعاب البرتغالي فرنانديز إلى يونايتد فى يناير 2020 فى انتقــال بقيمة 67 مليون جنيه إسترليني من سبورتنج لشبونة.

رسخ فرنانديز نفسه بسرعة كدعامة أساسية فى فريق يونايتد وأحد أكثر اللاعــبين نفوذًا فى الدورى الإنجليزى الممتاز، حيث سجل 37 هـدفاً وقدم 26 تمريرة حاسمة فى 93 مباراه.

لكن كان من الممكن ان تكون الأمور مختلفة للغاية بالنسبة للاعــب، الذي وضح انه أصيب بخيبة أمل بسـبـب فشل الانتقــال المحتمل إلى توتنهام قبل ان يتعاقد مع مانشستر يونايتد.

وحاول توتنهام الاتفاق مع فرنانديز اثناء فترة الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو لكن سبورتنج لشبونة رفض عرضهم وترك لاعــب الوسـط “غاضبًا جدًا”.

لكن غضب فرنانديز لم يدم طويلًا بعد فترة وجيزة من توقيعه من قبل “فريق الأحلام” مانشستر يونايتد.

وقــال برونو فىرنانديز فى تصـريحـات لمجموعه “ذا أثلتيك” الإنجليزىة: “من الواضح انني أردت الذهاب إلى الدورى الإنجليزى الممتاز، كان موريسيو بوتشيتينو، هو من أرادني هناك”.

واضاف: “لقد كان عرضًا جيدًا ولكن سبورتنج بذل قصارى جهده لإبقائي، تحدث الرئيس (فريدريكو فارانداس) معي لكنه تحدث معي فى اليـوم الخطـأ”.

وواصل: “كان ذلك اليـوم بعد ان قرروا رفض عرض توتنهام وكنت غاضبًا حقًا، لحسن حظي، كان المدرب (مارسيل كيزر) هو الشخص المناسب فى الوقت المناسب”.

وأردف: “فى بداية شهر يناير قــال وكيل أعمالي (لا داعي للقلق، لانه فى أي وقت أحضر لك فريقًا، سيكون فريق أحلامك)، كان يعلم ان فريق الأحلام هو مان يونايتد”.

يقول فرنانديز إن مدير فني مانشستر يونايتد اللاحق أولي جونار سولشاير قرر الاتفاق معه بعد مشاهدة خسارة سبورتنج لشبونة 2-1 امام بورتو فى يناير 2020.

وأوضح: “كان أولي جزءًا كثيرًا من ذلك لانه ذهب لمشاهدة ماتشاتي، لقد رآني أشكو كثيرًا فى تلك المباراه ضد بورتو، لقد اشتكيت كثيرًا ضد لاعــبيهم وضد الحكام”.

واستمر: “انا أصرخ على كل من هو ضدي، وليس أولئك الذين معي، رأى أولي شخصًا كان شغوفًا وساعدني فى ضـمي للفريق”.

وانهي: “فى أول يـوم لي طلب مني ان أكون فقط على طبيعتي، أخبرني انه يعرف ما يمكنني فعله بالكره ولكنه يريد مني ان أكون القائد الذي كنت عليه فى سبورتينج”.

العمدة سبورت

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحديث جديد لتطبيق العمدة سبورت للبث المباشر متاح الان

X